الصفحة الرئيسية |
متابعات لبنان
|
مقالات
|
قضايا
|
ثقافة و مجتمع
|
وثائق
|
شارك برأيك
الجمعة 20 تشرين أول 2017
الأخبار رسائل 14 
هذا الموقع اتصل بنا كتّاب في الموقع النشرة بحث متقدم
 تاريخ في:2017-07-29الكاتب:المصدر:جريدة النهار اللبنانية « السابق التالي »
  الملف:انتخابات لبنان
 ريفي في اطلاق ماكينته الانتخابية: سيدفعون ثمن تغيير الثوابت
 
عدد المشاهدة: 59
أطلق الوزير السابق اللواء أشرف ريفي ماكينته الانتخابية استعدادا لخوض الانتخابات الفرعية والعامة، خلال لقاء عقد في فندق "كواليتي - ان" في طرابلس، في حضور رئيس بلدية طرابلس المهندس احمد قمر الدين، وليد معن كرامي، رئيسة جمعية "طرابلس حياة" المحامية سليمة اديب ريفي، مدير مكتب الوزير ريفي رشاد ريفي، المحامي يوسف الدويهي، النقيب السابق لمعلمي المدارس نعمة محفوض. 

ودعا ريفي في كلمته الماكينة الانتخابية "الى الجهوز التام لخوض معركة الانتخابات الفرعية وفق القانون الاكثري القديم"، وطالب الحكومة بان "تقيم دولة القانون، وان تجري الانتخابات النيابية الفرعية لملء مقعدين شاغرين في طرابلس وهما المقعد العلوي ومقعد الروم الارثوذكس، اضافة الى المقعد الماروني في كسروان"، مؤكدا ان "أي تخلف عن اجراء هذا الاستحقاق الانتخابي الملزم قانونا هو تخلف عن تنفيذ القانون وسيكون نقطة سلبية في حق الحكومة القائمة حاليا".

وقال: "نحن جاهزون لخوض الانتخابات الفرعية والانتخابات النيابية العامة، ونقبل بحكم الشعب ونحترم توجهات الجميع، وسنخوض الانتخابات العامة بلوائح كاملة، وسيكون لدينا وجوه تغييرية جديدة ". واضاف: "اتوجه الى كل القوى السياسية بالقول احترموا مزاج الناس، فانهم ملوا القوى السياسية الحالية، وملوا خيارات بعضهم، وملوا ادارة التركيبات والتحالفات السياسية لبعضهم، فالثوابت ليس من المفترض ان تكون قيد اللعب نغيرها متى شئنا، فمن يغير ثوابته فانه يلعب بأمور استراتيجية، وحكما سيصل الى مكان لا تحمد عقباه، وكما رأينا ان في اللعبة السياسية كلهم لعبوا بالثوابت وسيدفعون الثمن غاليا، أما نحن فثوابتنا ثوابت، فالقضية والشهداء والدولة في وجه الدويلة ثوابت، وكل من يلعب بهذه الامور يدفع الثمن غاليا جدا، وقد لمسنا هذا الأمر في عزيمة الناس أخيرا في الانتخابات البلدية، ونراها بالحياة اليومية بين الناس وفي استطلاعات الرأي، فمن يخطئ بالاستراتيجية لن يستطيع ان يلملم بالتكتيك وبالتفاصيل اليومية ما خسره بالاستراتيجيات، فاقامة الدولة هو مبدأ اساسي من مبادئنا السياسية ولن نبتعد عنه ولن نتهاون او نتساهل في اقامة الدولة، وسنكون مع الدولة في وجه الدويلة ولن نقبل بان تحكمنا سوى الدولة فقط لا غير". 
تعليقات القراء
عدد الردود: 0


اضف تعليقك



اطبع الكود:

 لا تستطيع ان تقرأه؟ جرب واحدا آخر